23.8 C
Sanaa
الإثنين, أكتوبر 3, 2022

اخر الاخبار

الاستفتاء

شاهد | أكثر من 270 ألف غارة إجمالي عدد الغارات التي تمكنا من رصدها خلال 7 سنوات

الاكثر قراءة

شاهد | أكثر من 270 ألف غارة إجمالي عدد الغارات التي تمكنا من رصدها خلال 7 سنوات

الغارات الجوية :

وأشار العميد سريع إلى أن اليمن تعرض ويتعرض لأبشع عدوان من قبل الولايات المتحدة الامريكية بأدواتها في المنطقة التي سخرت أموالها من أجل قتل اليمنيين وأراكعهم واحتلال أرضهم ونهب ثرواتهم وابعادهم عن مسؤولياتهم في بناء بلدهم وصناعة مستقبلهم.

وقال” تفاجأ اليمنيون في 26مارس 2015م بهجوم عسكري شامل بري وبحري وجوي – قصف من البر والبحر والجو – وتقييد الوصول إلى المنافذ البحرية وإغلاق الأجواء وبدء عملية الحصار دون أية أسباب أو مقدمات سوى الرغبة في قتل اليمن الثائر، يمن الثورة والحرية والاستقلال”.

ولفت إلى أن العدوان استمر بوتيرة غير مسبوقة خلال العام الأول وفي ذلك العام لم تكن القوات المسلحة قادرة على رصد مختلف الاعتداءات لكثرتها ففي اليوم الواحد كنا أمام ما بين مائة إلى 400 غارة جوية إضافة القصف البحري وغارات بالمروحيات في بعض المناطق الحدودية.

وأضاف” تساقطت على قرانا ومدننا عشرات الآلاف من القنابل المختلفة وسقط منا عشرات الآلاف من الشهداء والمصابين ودمرت منازل اليمنيين على رؤوسهم في عدوان غادر لم يراع أي حرمة”.

وأوضح متحدث القوات المسلحة، أن عدد الغارات التي تمكنت القوات المسلحة من رصدها بلغت 274 ألفا و243 غارة حتى قبل ساعات.. لافتا إلى أن هناك الآلاف من الغارات التي شنت على مناطق مختلفة خلال الأشهر من العدوان ولم ترصد.

وبين أن هذه الغارات أدت إلى استشهاد وجرح عشرات الآلاف من اليمنيين إضافة إلى تدمير الأعيان الخاصة والعامة ومعظم هذه الجرائم موثقة بالصوت والصورة.. وقال” لن ننسى مشاهد المجازر البشعة، لن ننسى مشاهد أطفالنا حين يتم انتشالهم من تحت الأنقاض، لن ننسى مشاهد نساءنا، والجرائم المروعة، لن ننسى ما حدث ويحدث لنا، لن ننسى أبداً الجرائم البشعة بحق القرى والمدن – بحق الأطفال والنساء – بحق وطننا العزيز الشامخ، بحق اليمن، بحق تاريخنا وهويتنا وثقافتنا، بحق اقتصادنا، بحق بنيتنا التحتية”.

وأضاف” لن ننسى ابداً دموع أمهات الشهداء، لن ننسى كبرياء اليمن الصابر الصامد، فنحن لم نبكي أو نصيح أو نصرخ رغم أوجاعنا ورغم هول ما حصل له من العدوان الأمريكي بأدواته الإجرامية في المنطقة وعلى رأس تلك الأدوات العدو السعودي الحاقد المجرم الغبي الأرعن والأدوات كذلك في أبوظبي وفي عواصم أخرى”.

وتابع” نحن لم نبكي بل اتجهنا بعون الله لرد المعتدي من منطلق التوجيه الإلهي بقوله تعالى: ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم”.

وأكد العميد سريع أن العدوان استخدم خلال السبع السنوات الماضية أسلحة محرمة دولياً وقد قامت الجهات المختصة بتوثيقها فهناك الآلاف من القنابل المحرمة تساقطت على رؤوس اليمنيين ومنازلهم ومدنهم وقراهم ولا تزال آثارها ونتائجها مستمرة حتى اليوم”.. مؤكدا أن جرائم الحرب لن تسقط بالتقادم.

ولفت إلى أن العدو السعودي ومعه الإماراتي سخّرا مئات المليارات من الدولارات لقتل الشعب اليمني لصالح العدو الأمريكي.. وقال” هذا العدو الذي يتحدث اليوم عن الحرص على اليمن ويدعو للسلام، يعمل منذ سبع سنوات وأكثر على تفكيك اليمن وتمزيقه وتدميره وقتل أبنائه”.

وأكد أن على من يدعي الحرص على شعب اليمن أن يرفع يده عن هذا الشعب، ويتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لليمن ومن كان يريد منا أن نحقق له الأمن فالأمن من الجميع وللجميع.