23.8 C
Sanaa
الإثنين, أكتوبر 3, 2022

اخر الاخبار

الاستفتاء

أهم نقاط المحاضرة الرمضانية السابعة عشرة لـ قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله للعام 1443

الاكثر قراءة

*✳️#كان من الأحداث التاريخية والمهمة في تاريخ المسلمين غزوة بدر الكبرى والتي وقعت في شهر رمضان المبارك آنذاك في السابع عشر من شهر رمضان المبارك، ثم كان بعد ذلك في السنة الثامنة فتح مكة.. وغزوة بدر وفتح مكة من أهم الأحداث في التاريخ الإسلامي وكانت أحداث مهمة.*

*✳️#سمى الله سبحانه وتعالى غزوة بدر في القرآن يوم الفرقان، حيث مثل بالفعل نقلة كبيرة جدا، فكان يوما فارقا في تاريخ الأمة الإسلامية، وفي التاريخ البشري بشكل عام.*

*✳️#رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله بعثه الله في مكة، ومكث فيها فترة طويلة، بقي فيها يبلغ رسالة الله سبحانه وتعالى، ويتلو آيات الله، ويدعو عباد الله إلى الله، هو رسول الله الذي أرسله رحمة للعالمين.*

*✳️#بعد اكتمال الحُجة، بعد اكتمال مرحلة أراد الله أن تكون مكة فيها هي المنطلق لانطلاق صدى الإسلام وصدى الرسالة، هيأ الله لرسوله الله صلى الله عليه وآله بديلاً عن مكة، قوما غير قريش هم الأنصار في يثرب، الأوس والخزرج، ومنطقة أخرى لتكون حاضنة للدين الإسلامي، ولتكون هي الموطن التي تؤسس فيه الأمة الجديدة، والكيان الجديد والدولة الجديدة للإسلام والمسلمين.*

*✳️#كانت قريش تقدم لنفسها أنها التي تعبر عن الدين وعن المركز الديني ولها ثقلها بهذا الاعتبار في الوسط العربي، هذا من جانب، ومن جانب آخر تهيأ لها من قدسيته لدى العرب تهيئة لقريش ظروف ملائمة لامتلاك الإمكانات المادية والاقتصادية إضافة ما جعله الله سبحانه وتعالى للبيت وتهيئته من تيسر الرزق.*

*✳️#وحضوا بالنفوذ السياسي والاجتماعي والتأثير والقابلية في الجزيرة العربية باعتبارهم عندهم مكة وبصفتهم المتولين على البيت الحرام وعلى شعائر الحج، وأن يقدم أبو جهل والذين معه بأنهم الذين يخدمون البيت الحرام والذين يمثلون الامتداد الديني لإبراهيم عليه السلام.*

*✳️#تزعموا المواجهة للنبي والمواجهة للإسلام وأداروا هذه المواجهة بتحالفات ومساندة مع قبائل مختلفة وبتنسيقات مختلفة مع اليهود.*

*✳️#أدرك الرسول صلى الله عليه وعلى آله طبيعة ما يحدث والنشاط الذي تقوم به قريش حتى باتفاقاتهم مع القبائل الأخرى أن يحاصروهم اقتصادياً وشل أي حركة تجارية.*

*✳️#في ظل استمرارية تحركهم العدائي حتى ما بعد ذهاب النبي إلى المدينة، وإصرارهم على مواصلة الحرب على الإسلام والمسلمين وضد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله، أتى الأمر من الله سبحانه وتعالى والإذن لنبيه صلوات الله عليه وآله بالتحرك اتجاه الصد لهذا العدوان.*

*✳️#أتى الإذن من الله للنبي صلوات الله عليه وعلى آله وللمسلمين للتحرك للصد.*

*✳️#ذلك التحرك العدائي ضد الإسلام، لأن الحكمة والموقف الصحيح لم يكن أن يصمتوا أو لا يتحركوا إلى اللحظة الأخيرة، كان لا بد من المبادرة إلى التحرك، فاتجه النبي صلى الله عليه وآله وسلم من المدينة المنورة وتحرك معه البعض، لم يتحرك الجميع.*

*✳️#هنا يتبين لنا أيضاً الفارق الكبير في الوضع ما قبل غزوة بدر الكبرى وما بعدها، الحالة التي قبلها كان المسلمون البعض منهم واثق مؤمن متيقن في انتصار الإسلام ومقتنع بالتحرك في سبيل الله سبحانه وتعالى وأن يثبت في نصرة الرسول صلوات الله عليه وعلى آله مهما كانت التحديات.*

*✳️#وهناك البعض ممن هم مترددون، أن الدين يتحرك في بيئات مختلفة كلها معادية، لا تتقبل هذا الإسلام وأنها ستحاربه، ولن تقبل بهم كأمة جديدة ظهرت في الساحة العالمية، وأيضا على المستوى الإقليمي والعربي، في الوسط العربي نفسه، على مستوى أقوامهم.. بيئة معادية ومحيط معادي بأشد العداء.. يقابله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمواجهة تلك التحديات.*

*✳️#الله أراد لهذا الإسلام أن يكون الإقبال إليه في بداية الأمر إقبالاً مبنياً على الإيمان وليست مبنياً على الأطماع والإغراء.*

*✳️#كان البعض من المسلمين والكثير من العرب ينظر إلى قيام الدين والإسلام وانتصار الرسول إلى استمرارية الإسلام وكأنها أمر مستبعد جدا، بل البعض كان يعتبره أمراً مستحيلاً أن يستمر الإسلام وأن ينتصر الرسول صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله.*

*✳️#كان البعض يظن أنه لو واجهوا تهديداً عسكرياً وتحركاً عسكرياً فذلك سيقضي عليهم، لذلك تحرك الرسول صلوات الله عليه وعلى آله بأمر من الله سبحانه وتعالى للتحرك..*

*✳️#لم يتحرك معه بعض المسلمين، وتحرك معه البعض فقط.. كان أمل بعض من الخروج مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يسيطروا على تلك القافلة، لأنهم يرونه ضربة قوية لقريش وفي نفس الوقت غنيمة وتمويل لحركة المسلمين للاستعداد أكثر..*

*✳️#فكان الأمر لدى أكثرهم هو الظفر بالقافلة، وكان الاحتمال بأن تكون المواجهة العسكرية هي التي ستحصل، بدلاً عن الظفر بالقافلة، كان البعض ممن خرجوا مع رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله متخوفين ومتوجسين مما سيحدث إن حصل حرب وحصلت معركة وقلقين للغاية.*

*✳️#البعض حاول أن يقنع الرسول صلوات الله عليه وآله وسلم أن يتراجع وأن يكف عن ذلك وأن تلك مغامرة وكارثة.. كانت مخاوفهم هي الدافع الرئيسي في جدالهم ومحاولاتهم في إثناء النبي عن التحرك، ولم يكن هناك إلتباس بكل الاعتبار في الحق ولم يكن هناك سوى التحرك.*

*✳️#تحرك النبي صلوات الله عليه وآله وكان تدبير الله سبحانه وتعالى أن يظفر النبي ومن معه بالمعركة بتدبير من الله سبحانه وتعالى بدل عن القافلة.*

*✳️#كانت إرادة الله في إحقاق الحق ألا يبقى الحق مجرد عنوان يتردد في الأسماع بل أن يتحول إلى واقع ويتجذر في الواقع منهج تقوم على أساسه أمة الإسلام.*

*✳️#كانت مساعي الكافرين والمشركين ومنهم قريش ومن تحالف معهم ومن شجعهم وحرضهم كما يفعل اليهود إلى عدم إظهار الدين الإسلامي.*

*✳️#كان الرسول صلوات الله عليه وآله في حركته وتبليغه لرسالة الله يحدث تغييراً على الواقع على أساس الاستقلال في التبعية للطاغوت والتحرر من العبودية لما سوى الله سبحانه وتعالى.*

*✳️#أما ما يقوم عليه واقع الأمة على أساس من الدين الإسلامي فهو التخلص من ذلك، تبنى مسيرة الحياة على أساس تعليمات الله سبحانه وتعالى وتوجيهاته والعبودية له والتحرر من كل عبودية لغيره سبحانه وتعالى.*

*✳️#(لِیُحِقَّ ٱلۡحَقَّ وَیُبۡطِلَ ٱلۡبَـٰطِلَ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُجۡرِمُونَ)[سورة الأنفال: 8] عندما وصل النبي صلوات الله عليه وآله وسلم ومن معه في قلة من العدد والعدة، كان عدد المشركين أكثر من المسلمين بثلاث مرات..*

*✳️#كانت وقعت بدر مصيرية بكل ما تعنيه من كلمة، كان ما سيحدث فيها كان سيؤثر حتماً ويكون له نتائجه المهمة لو فشل المسلمون.*

*✳️#عندما وصل المسلمون في تلك الظروف الصعبة وأدركوا على مستوى العسكري في عددهم وعدتهم مقارنة بعدوهم توجهوا إلى الله سبحانه وتعالى واستغاثوا الله كما قال الله (إِذۡ تَسۡتَغِیثُونَ رَبَّكُمۡ فَٱسۡتَجَابَ لَكُمۡ أَنِّی مُمِدُّكُم بِأَلۡفࣲ مِّنَ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ مُرۡدِفِینَ)*

*✳️#فالله سبحانه وتعالى أغاثهم، توجهم إلى الله في تلك اللحظات الحساسة والخطيرة هو بتوجيه من رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله، وهكذا هي التربية الإيمانية التي توجه الإنسان أن ينطلق وفق تعليمات الله الاستغاثة به.*

*✳️#حضور الملائكة في الأحداث كان له أثره وفق الطريقة التي يهيئها الله سبحانه وتعالى في رفع المعنويات.*

*✳️#كذلك نزول الماء، المطر، أغاثهم الله سبحانه وتعالى لتطهروا به وليطمئنوا بوجود الماء، لأن من المخاوف أن يقتلهم الموت لعدم وجود الماء*

*✳️#عندما تصاف الطرفان للمواجهة بدأت المواجهة بخروج ثلاثة من المقاتلين من صفوف المشركين، ونادوا للقتال، وأخرج الرسول ثلاثة حمزة وعلي وعبيدة عليهم السلام، فخرج الثلاثة وبدأت المعركة بين هؤلاء من صف المسلمين والثلاثة المقاتلين من صف المشركين عتبة وشيبة والوليد، فكان النصر في تلك المبارزة لصالح المقاتلين المسلمين، وكانت فاتحة مهمة في بداية المعركة لها تأثيرها لبقية المعركة.*

*✳️#عندما رمى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالحصى وقال فيهم “شاهت الوجوه” فهزموا بعدها.. وعاد المسلمين بنصر كبير ومفصلي كبير.*

*✳️#كان للانتصار أثر كبير على أعداء هذا الدين، الذين أصيبوا بخيبة أمل كبيرة جدا، وأصبحت نظرتهم نظرة مهزوزة.*

*✳️#تغيرت الأوضاع ما قبل ذلك اليوم وما بعده، وبدأت مرحلة للمسلمين قائمة على الثقة والأمل والمعنويات المرتفعة، حتى أن البعض من الذين لم يخرجوا مع رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم أصابهم الندم والتحسر.*

*✳️#استمرت ما بعد ذلك مسيرة الجهاد، كانت واقعة بدر فاتحة مهمة في مسيرة الجهاد والحفاظ على المسلمين.*

*✳️#لو كان بالإمكان تحقيق مثل هذه الأهداف وتجاوز هذه الصعاب بدون جهاد في سبيل الله وهذه التضحية، لكان النبي أولى له أن يحصل له ذلك.*

*✳️#امتدت الآثار المباركة لانتصار يوم بدر إلى فتح مكة، ودخول النبي صلوات الله عليه وآله وسلم مكة.*

*✳️#من الدروس المهمة “حتمية الصراع” لا بد من التحرك في سبيل الله هو فريضةوالإلتزامات الدينية التي هي ضرورة واقعية.*

*#غزوة_بدر_الكبرى*