23.8 C
Sanaa
الجمعة, سبتمبر 30, 2022

اخر الاخبار

الاستفتاء

الفصائل الفلسطينية تعلن حالة التعبئة الشعبية العامة دفاعاً عن القدس

الاكثر قراءة

وكالة النجم الثاقب:

أعلنت الفصائل الفلسطينية حالة التعبئة الشعبية العامة في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، في الشتات، والداخل المحتل، والضفة الغربية وقطاع غزة، مطالبةً جماهير الشعب الفلسطيني بأعلى درجات الجهوزية للخروج بمئات الآلاف دفاعاً عن فلسطين وعاصمتها الأبدية ومسجدها المبارك.

وأكدت الفصائل أنها وغرفة العمليات المشتركة في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات واتخاذ ما يلزم من قرارات لحماية الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته أمام العدوان الإسرائيلي المستمر.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الفصائل في مكتب رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة يحيى السنوار، مساء اليوم الأربعاء، لتدارس الأوضاع بشأن الدعوات اليهودية لاقتحام الأقصى يوم الجمعة، وذبح القرابين في باحات المسجد.

وطالبت الفصائل جماهير الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل إلى الزحف الكبير لأداء صلاة الجمعة 14 رمضان في المسجد المبارك والرباط فيه لحمايته من دنس المستوطنين.

ودعت الفصائل جماهير الشعب الفلسطيني للتحرك الشعبي من أجل دعم أهل جنين وكسر الحصار المفروض عليها، كما دعت المقاومة الفلسطينية في كل مكان إلى مزيد من الاستنفار والجهوزية دفاعاً عن القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وطالبت الفصائل جماهير الأمتين العربية والإسلامية وعلماءها وأحرار العالم وجميع الأحزاب الحرة، إلى أوسع تحرك شعبي ضد الاحتلال وسياساته، بما في ذلك التظاهر أمام سفارات العدو وحلفائه، لأن القدس والمسجد الأقصى ملك للأمة كلها.
تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

من جهته، قال الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ديمتري دلياني، إن دولة الاحتلال الإسرائيلي تصنع التوتر بشكل مباشر من خلال عدوانية وإجرام أجهزتها الأمنية في القدس والضفة الغربية.

وأضاف دلياني في تصريح صحفي، إن قصة القرابين وحماية الإرهاب الاستيطاني يُشجع بشكل غير مباشر على تنفيذ المزيد من الجرائم التي تنفذها الجماعات الاستيطانية بحق الحرم القدسي الشريف، وأن ذلك لن يثني شعبنا الفلسطيني عن مواصلة نضاله لاستعادة حقوقه المشروعة .

وأوضح دلياني، أن ما يحدث من توتر مرتبط بالإرادة السياسية الإسرائيلية التي تسعى إلى تنمية مشاعر العداء والكراهية ليبقى اليمين الإسرائيلي المتطرف مهيمن على المشهد السياسي.

وأردف:” حكومة الاحتلال التي يرأسها اليميني المتطرف العنصري نفتالي بينيت، ومن قبله سيئ الذكر المجرم المتطرف بنيامين نتنياهو هي التي تسمح باقتحامات الحرم القدسي الشريف، هي نفسها التي تدعم مالياً المدارس الدينية المقامة في مستوطنات غير شرعية والتي تُخرج لنا هؤلاء الإرهابيين، وهي التي تضمن الحصانة القانونية للعمل الإرهابي اليهودي، وهي التي تغذيه بخطابها السياسي العنصري.

وبين دلياني أن قضية القرابين الخرافية ما هي إلا جزء من هذا السياق اللاإنساني العنصري الذي يشكل أسس اتخاذ القرار في حكومة الاحتلال.