21.1 C
Sanaa
الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022

اخر الاخبار

الاستفتاء

التيار الصدري: سقوط النظام الحالي لا يحلو للبعض وعلى رأسهم السفارة الأميركية

الاكثر قراءة

وكالة النجم الثاقب:

أكّد التيار الصدري في العراق، اليوم الأربعاء، أنّ “هناك من لا يرغب في إسقاط النظام الحالي في العراق، وعلى رأسهم السفارة الأميركية في بغداد”.

وقال صالح محمد العراقي، وزير زعيم التيار الصدري، في بيان، إنّ “سقوط النظام الحالي لا يحلو للبعض، وعلى رأسهم السفارة الأميركية”.

وأضاف: “هناك أصوات تعالت حين اعتصم أنصار التيار أمام مجلس القضاء الأعلى، خشية اقتحامه وكشف ملفات ستفضح الجميع بلا استثناء”.

وأردف: “سواء عُدّت هذه الخطوة فاشلة أم ناجحة، فهي تعني أنّنا سنخطو خطوة مفاجئة أخرى لا تخطر في بالهم إذا قرّر الشعب الاستمرار في الثورة وتقويض الفاسدين وإغاضتهم”.

كذلك، وصف العراقي رئيس مجلس القضاء الأعلى، فائق زيدان، بأنه “الداعم الأكبر” للإطار التنسيقي في العراق، بحسب تعبيره.

وأضاف: “أكثر ما أزعجهم هو المطالبة بتنحّي فائق زيدان الذي يعد الداعم الأكبر للإطار”.

يأتي هذا بالتزامن مع دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أنصاره إلى “الانسحاب من ساحة الاعتصام، أمام مجلس القضاء الأعلى العراقي، وإبقاء وجود الخيام في محيطه”.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، أمس الثلاثاء، استئناف عمله بعد انسحاب المتظاهرين و”فك الحصار” عن مبنى المجلس والمحكمة الاتحادية العليا، مؤكداً “المضي في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يخالف القانون ويعطّل المؤسسات العامة”.

وكان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن وقف عمل السلطات القضائية في البلاد، بعد توجّه أنصار التيار الصدري إلى الاعتصام أمام مبنى القضاء في بغداد.

وعقب تعليق مجلس القضاء الأعلى عمله، أعلن الإطار التنسيقي “الإدانة الكاملة للتجاوز الخطِر عن المؤسسة القضائية”.

ويضغط أنصار التيار الصدري، منذ فترة، لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، بعد إخفاق التيار في تأليف حكومة أغلبية، في حين يرفض الإطار التنسيقي قرار حل البرلمان وإجراء الانتخابات.

يذكر أن العراق يعاني منذ إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة، في تشرين الأول/أكتوبر 2021، أزمةً سياسيةً حادة، إذ لم تفضِ المشاورات بين الأطراف السياسية بشأن تسمية رئيس مجلس للوزراء إلى نتيجة، وعليه قدم أعضاء التيار الصدري داخل البرلمان استقالتهم، بناءً على دعوة من زعيم التيار مقتدى الصدر.